كيف أساعد طفلي في أداء واجباته المدرسية
14380344758052186
recent
أخبار عاجلة

كيف أساعد طفلي في أداء واجباته المدرسية

الخط
كيف أساعد طفلي في أداء واجباته المدرسية

كيف أساعد طفلي في أداء واجباته المدرسية:

إن العناية بأطفالك الذين بلغوا مرحلة الدراسة هي أمر مهم للغاية ، و ذلك لتقدرِ على فرش بساط ملائم لهم لحياة دراسية مميزة و ناجحة ، و لا يمكن أن تجد ثمرة ذلك إلا ببعض من العناء و الشقاء ، و لهذا نوفر لكِ ، كل ما عليك فعله لمساعدة طفلك في أداء واجباته الدراسية.
أولا:
من الجيد أن تقومي بإنتقاء مكان جيد للدراسة ، أن يكون جيدا بمعنى أن يلائمه و يرتاح فيه ، حيث يكون مناسبا لحجم كتبه ، حيث يجدها مرتبة أمامه دون أي تداخل فيها نظرا لضيق المكان ، و يجب أن يكون هناك مساحة شاغرة ليضع فيه أدواته أثناء المراجعة و حل الواجبات ، كذلك على هذا المكان أن يكون منعشًا أي أن لا يكون حارا ، حيث يشتت ذلك من التركيز ، و مما يسبب ذلك أيضا ، الضوضاء ، حيث أنها واحدة من مصادر الازعاج ، حاولي أن تخصصي له مكانا بعيدا عن التلفاز ، و أن لا تتكلمي بصوت عال أثناء مراجعته سواء مع باقي أفراد العائلة أو عبر الهاتف.
ثانيا:
إن الأطفال عادة ما يحبون المكافآت ، لذا لا بأس من تقديم بعض من الشوكولاتة له عندما تلاحظين أنه إجتهد في المراجعة و خصوصا إن تحصل على نتيجة جيدة في فرض أظهري له أنه راجعه بشكل مميز ، أو بعضا من الحلوى في حال ما أشادت معلمته بتفانيه ، عند الحصول على معدل سنوي جيد ، يجب مكافآته بهدية قيمة ، لا بأس بشراء جهاز الألعاب المفضل له ، أو حتى دراجة بسيطة ،أي في نطاق الإمكانيات. كذلك ، يحب الأطفال سماع الإشادة بهم أمام أقربائهم ، مثل العمة ، الخالة ، الخال ، العم و الأجداد ، فذلك بالنسبة لهم دليل على إبداعهم .
ثالثا:
حاولي أن تتطلعي دائما على واجباتهم و مساعدتهم ، مثلا ، إختاري ربع ساعة أو نصف ساعة يوميا ، و إجلسي قربه بمكتبه ، و قومي بحل مسألة معينة ، حاولي أن تعرفي إن كانت لديه مشكلة ، مثلا إن لم يكن يفهم جدول الضرب و لا يحفظه ، إسع على تبسيط المهمة له ، أو إتصلي بمعلمته و أكدِ لها مشكلته ، لكن يفضل أن لا تعطيه الجواب كاملا إن لم يفهم التمرين ، مثلا قدمي له بداية الخيط ، و إنظري هل سيقدر على المواصلة أم لا .
رابعا:
لا تجبريه على حل الواجبات فقط عند العودة ، مثلا في حال ما كان يعود على الساعة الخامسة ، إسمحي له باللعب حتى الساعة السادسة أو السادسة و النصف مع أصدقائه ، ثم عند العودة و بعد تناول العشاء ، يمكنه القيام بالواجبات ، و لا يجب أن يكون العمل متتاليا ، لا بأس في أن يدرس ساعة واحدة في اليوم بتركيز جيد ، فهي أفضل من ساعتين أو ثلاث مشتت الذهن ، و بين كل نصف ساعة و الأخرى مثلا ، فليحصل على راحة بربع ساعة بينكم ، و في نهايتها ، أكدِ له على العمل بتفاني و أنكِ تثقين به ، سيعطيه ذاك حافزا !
خامسا:
في حالة تكاسل طفلك عن القيام بالعمل ، فلا تشتميه مباشرة ، كنعته بالفاشل و الأحمق و الذي لن ينجح أبدا ، ذلك لن يهز في نفسه كما تظنين و يجعله يعمل بشكل أفضل ، بل بالعكس قد يؤثر سلبا على نفسيته ، مما يجعله ينفَر من الدراسة و بالتالي قد تزداد نتائجه سوءا ، يمكنكِ التكلم معه و التفاهم ، و من ثم معرفة سبب ذلك ، فقد يكون عدم فهمه للمنهج و حلُه بسيط و هو الطلب من المعلم بأن يعطيه عناية أكثر .
سادسا:
إن طفلك يعرف ما عليه فعله أحيانا أكثر منكِ ، و قد يكون تدخلك سلبيا ، مثلا إن وجدته ممسكا كراس التربية المدنية أو مادة التاريخ ، فلا تطلبِ منه مراجعة مادة أهم كالرياضيات ، فهو يعرف ما عليه مراجعته ، قد يكون المعلم طلب منه حفظ فقرة ما ، أو أن الاختبار غداً ، أو أنه يعيد فهم جزئية لم يتسنى له فهمها أثناء القسم .
سابعا:
لا يسمح لك أن تطلب من طفلك أن يذهب لإحضار كأس ماء على سبيل المثال لك أثناء مراجعته ، و لا حتى مناداته ، فالطفل غالبا ما يبحث عن أي مشرد للخروج من مكتبه ، كذلك حاولِ توفير جميع مستلزماته فوق الطاولة ، ممحاة ، أقلام ، جميع الكراسات و غيره ، حتى لا يجد عذرا ليقوم من كرسيه و يضيع وقته .
ثامنا:
قد يلاحظ أحيانا ، و خصوصا في أول فترات السنة الدراسية ، و بعد نهاية نصف السنة الأول و انطلاق الثاني ، قد لا يكون الطفل مطالبا بالقيام بالكثير من الواجبات و مراجعة كثير الصفحات و الدروس ، و لهذا إن أنهى عمله خلال نصف ساعة مثلا أو عشرين دقيقة ، فلا مشكل ، لا يجب عليكِ أن تطالبي منه أن يقوم بأشياء إضافية فقط لأنه لم يراجع بشكل كبير ، سيمل من العمل حينها .
تاسعا:
ليحس طفلك بالمسؤولية ، يجب على كلا الوالدين ، أن يقوما بمراقبة ما يفعله مع إظهار مراقبتهما له ، مثلا عند العودة ، أطلبِ منه أن يريك كراساته و راقبيها ، وجب تنبيهه عليه إن كان هناك جزء لم ينته منه ، أو إن كان لا يعتني بكراسته بشكل جيد .
عاشرا:
حاولي بالاتفاق مع طفلك أن تحددا وقت مراجعة يوميا منظم ، مثلا من الاثنين الى الخميس ، يقوم بحل واجباته و يراجع دروسه بين الساعة السابعة و التاسعة مساء ، باقي الأيام ، يراجعها مثلا بين الثالثة مساء و الخامسة مساء ، و بالطبع كما سبق و نوهنا ، يجب أن يكون هناك بين كل نصف ساعة مثلا راحة ، يفضل أن يقوم الطفل بنفسه بإختيار التوقيت ، حيث أنه يعرف الجو الذي يلائمه .
أخيرا ، و النصيحة الحادية عشر ، من الجيد أن تقوم بضرب مثل عن شخصية يحبها الأطفال ، مثلا ان كان طفلك مغرما بلاعب كرة القدم كريستيانو فأخبريه بأنه قد اجتهد حد وصوله لتلك المرحلة ، كذلك اجعليه يحلم بما سيحصل عليه إن تفوق ، مثلا الجائزة التي سيحصل عليها في المدرسة ، و المرتب الكبير الذي سيمتلكه عندما ينتهي من الدراسة ، كل ذلك يقع بشكل إيجابي على نفسية الطفل !
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة